Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 23 أبريل, 2009

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

الرِقَّة ماء القلب* ..
كل ما بي الآن , عن الرِقَّة ..
كيف تبدو ملهوفة , منسيّة , شاردة ..
منتهكة و مخذولة ..
كيف وهي وحيدة , الرقة وحيدة والله ..
كيف تبدو وهي بحزن تحاول , وتحاول أن تلفت انتباهنا ؟
ليس سهلاً عليها أنها في أقسى الأشياء و أكثرها توحشاً ,
تتشكل على هيئة نبع صغير , كقشة لا ريح لها ولا ماء ..

فُتِنْتُ بالعزلة , بالوحدة والخطيئة ..
لكن .. ما احتاجه الآن , ما يتواطؤ كثيراً معي ..
الرقة كما هي , و كما أريدها ..
كما أحلم بها أن تلمسني..

أوَدُّ , أوَدُّ جداً ..
أن أكون صيادة الرقة ..

Advertisements

Read Full Post »

فزعه أصحو ..
صدري قبر مُنتهك ..
صدري مغارة الوحشة و الليل ..
في مواجهتي يقف قلبي عارياً ..
لم يقل شيئاً ..
كان ينظر إلي بعينين حزينتين وحسب
ساكتاً يرتجف ..
كان يتعين علي أن أعيده إلى مكانه
أن ألمسه دون أن أؤذيه ..
لكنه جفل مني كنمر بري مجروح ..
كأن يكفي أن أعتذر لكل ما فعلت به ..
كان يكفي أن امسح على صدره وأقول :
آذيتك كثيراً فسامحني ..
كان يكفي أن أقول أنا معك ..
لكني لم أفعل !

Read Full Post »

الآن..
حيث كل شيء يبدو تافها ولا قيمة له ..
الحياة باهته ..
و الأفكار الجميلة تبدو ككذبه بلهاء ,
لا افهم كيف صدقتها ..
الآن حيث مرارة الوقت على طرف لساني ..
والقصص التي سمعتها عن السعداء تبدو مُحرفة ومشوهة ..
الآن حيث لا شيء يملأ قلبي ,
روحي فارغة تماما من الرغبات ..
لا عينين لها , ولا جناحين ..
وكل ما أحبته وتمنيته ..
يمكن أن أدوس عليه بلا ندم ..
الآن و للمرة الأخيرة ..
سأتحرر من عبودية الأمل ..

Read Full Post »

في الحمى ..
قرأت القصائد لليل بعذابات الوحشة في ذاتها ..
للأرض بالطين الغافي تحت الحجارة ..
بجفوله من لهفة الشمس ..
بالعشب النابت من شقوق الجدران ..
لأشجار الغابة بنشيج الغيم ..
بحزن الثمرة إذا ما ذبلت .. إذا ماتت قبل أوانها …
للجبال بتأوه الريح حين يلتوي عنقها على نفسها ..
قرأت للعصافير برفة الجناحين ..
بالريش المسروق للذة الهواء ..
للزهرة برقة القلب ..
بالبحيرة التي يغتسل فيها القمر ..
ولقريتي في الوادي,
باِنْحِناء السنابل ..
برعشة ظلال التين ..
بهدير السيول البعيدة , بأسرار المطر و المزارِيب ..
في الحمى ..
كانت الكلمات صلصالاً محموم , و أنا الصوتٌ الملعون !

Read Full Post »

جسدي صحراء ..
على رملها الذهبي تمشي قوافل الله ..
تحت الشمس القريبة جداً
من كل اتجاه تهب الريح صدئة و ساخنة ,
السراب يخرج من جلدي على هيئة بخار ملعون ..
يعذبني هذا الثقل المردوم على صدري ..
ضربات أقدامهم الحافية الوحشية ..
تحفر عميقاً في رمالي , سريعاً كمرض خبيث ..
وكلما فتحت فمي للصراخ ..
إلى فضائها الحارق..
يبتلع حلقي جثث مقتولين العطش والخوف ..
الذين خطفتهم مخالب الظلمة ..

Read Full Post »

ماريا

صليت , بكيت , تعذبت ..
تطهرت من الخطيئة , يا ماريا ..
وقفت ظلاماً طويلاً بين الأشجار , والضباب , والخوف ..
اتحدت و الليل حتى صرنا عتمة واحدة ..
ومع نور الصباح سمعت من صدري صوت الله ..

قلبي ضعيف , يرتجف كأنين الريح ..
وصوتي الجاثي على ركبتيه, ينتحب ..
صوتي الظامئ يا مريم ,
لا يصل إلى السماء ..
في روحي لوعة حزنك وحرقة ماريا..
وأنا .. كنت أنا دمعة المسيح ..

Read Full Post »

حُمَّى ..

ارتجف من البرد و الجحيم معاً , كما لو أني أنام على سرير الليل وأنا المطر الحار ..
الظلام التَّام يأتي من داخلي ساخناً , يتصاعد حولي كبخار أسود متوحش ,
أنا حزيرانُ ، مَوسمُ الهزائمِ ، بمنجل من الجمر يُحصَدُ جسدي ..
همسات مسكونة , غامضة تأتيني من بعيد , من بعيد ..
وصوت أمي قلقة تتشبث بأية الكرسي , و يد الله على جبيني ..

,

Read Full Post »