Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 18 أبريل, 2008

ورقة الحنّه ..


Take My Hand

ورقة الحنّه
يا جمال الكون الحزين ..
يا ضوء القمر الناعم ..
يا رسائل العشاق الهامسة ..
يا أغنية العصافير , و الريحان , والغيم
يا نجومي المقدسة ..
لا يمكن أن تمرين .. هكذا ..
دون أن يهزّ قلبي أحساس البكاء
دون أن تضحكين في بالي ..

ياسُكَّرة الصوت ..
هل أخبرتك مره ..
أنك دافئة و طيبة , كرائحة الأمهات ..
و متفتحة كثمرة وردية ,
تخبئينها جيداً في صدرك حتى تصبح عطرك
أعرف ,
عيناك الواسعه تدمع الأن
تزمين شفاهك بلطف و قوة ,
تكتمين شهقة صغيرة
وحاجبك يرتفع قليلاً ,
يرتجف كما أغاني الملائكة لطفلة وحيدة ..
عيناك الواسعه , الشفافة كاحلامنا
تبكي وتبتسم , تبتسم وتبكي ..
تفضح رقة روحك ..
روحك أغنية قلبي الفاتنة ,
و حورية ساحرة احسها في خيالي ..

هل قلت لك , أني كتبت لك رسائل كثيرة
رسائل كثيرة ناقصه ..
أبتسمتِ الأن صح
وغضبتِ ,
لقد محيتها ..
غضبت أكثر صح ..
كل كلامي كان تافهاً ,
وصغيراً , ولا قيمة له ..
ولا يشبه ابداً : وقوفنا خلف نافذتك
نطالع الضباب , ونفكر بالريح
رأسي على كتفك
على كتفي رأسك , لا فرق
و نذهب بعيداً , معاً ..
مالذي يشبه
صوتك القلق , لأنك تعرفين أن بي تعب
ولا أخبرك ..
مالذي يشبه
” كيف فات على حزني ان ابكي في حضنك هذه المره أيضاً ”
انه من أجلك ..
لم أعد أحتمل ان تبكي من أجلي , من أجلنا ..
مالذي يشبه
كل هذه السنين التي فتحت نوافذها لعناقنا
و ربطت أيامها , قلبي بقلبك
بخيط شفاف من عين الفجر , كل نهاية ليل ..

لا شيء يشبه
أن تظلين معي ..

و إذا جاء اليوم الذي نطير فيه
عصفورتين هاربتين من المطر الحزين
ستفهمين من أغنياتي
كل مالم أقله الأن ..

_______

لسهرنا ,  لأسرارنا نبيذ الليل ..
لقلبينا , اليدين التي تحضن العصافير الجريحة ..

Donde Voy

,

Advertisements

Read Full Post »

هناك ..

ثمة ما يحدث الأن بالتأكيد
في مكان لا أعرفه ,
لكنه جداً مؤلم ..

من أجل سقطة في شارع خلفي ..
فجيعة .. في غرفة لا يمكن تخمين ورق جدرانها
تحت شجرة لا عمر لها ..
في بلكونه لا أعرف موقعها في هذا العالم
في زاوية مقهى مستوحش الكرسي ..
من أجل فستان حرير معلقٌ في خزانة
رائحته السهر وندى العشب ..
نافذة ماسنجر , مكتوب فيها ” أنتظرك دائماً كم لو أنك تأتي”
خطوات ثقيلة و بردانة على وحدة الدرج ..
شهقة حلم وبكاء ساخن ,
و مخده يختبئ تحتها منديل و رسالة ..
صوت باب , تتأكل عتبته بصمت
ولا تأتي الخطوة ..
من أجل دفتر شعر , يغرق تحت المطر ..
من أجل هاتف بح صوته , رنينه أغنية الفراغ ..
من أجل صلاة أعزل في الظلام ,
من أجل جناح فراشة , عالقة بصدر الماء ..

أنا حزينة و باهته الأن
أتحسس صدري , قلقي ..
أحترق بدموعي التي ابكيها ,
مرتعبة و أرتعش
من أجل شيء مجهول ..

ويالحسرة قلبي , لن أعرفه ابداً ..

Read Full Post »

أمنية كاذبة ..

كل ماتمنيته تلك الليلة
ان امشي بجانبك في الشارع ,
تضم يدي بحنان و بساطه ..
وان تكون لنا صور كثيره دافئة
أحتضن فيها راسك العنيد ..
ان يكون لنا اصدقاء مشتركون طيبين ..
نهرب منهم في ليالي الصيف
للرقص تحت المطر في شوارع المدينة ..
معاُ نتصفح الانترنت , نكتشف كل مرة غابة ..
معاً نشاهد افلامنا التي اخترناها بعناية
وفي لحظه نعرق بالقبل والموسيقى و الرعشة .
كل ماتمنيته ..
ان يشير الينا الناس ونحن معنا :
” يحبها ” ” مجنونة به “..
ان يلاحظ الجميع بطني الصغيرة المنتفخه ..
ويخمنوا صبي , فتاه , فتاه , صبي ..
ماعاد قلبي يحتمل مزيدا من النزيف ..
ماعاد قلبي يحتمل ذكريات كاذبة عن ابنائي الميتين
اترك لصباحي هذه المرة يد فرحة
تلوح لي عند باب الباص ..

,

Read Full Post »

كأس ..

روحي كأس
لا أحد يرى لهفة الماء المكتومة ,
من الظامئ للفتنة الذي يشرب !!
من يسمع مابكته أرق الشفاه , للحافة المرتبكة ..

فجأة
يتكئ لا أحد على الطاولة
فاندلق مثل كلام الشجر الحزين ,
للعابرين الذين غيروا ملامح الظِّلال
وتنكسر روحي ..

,

نحن مثل الماء في كأس الخزف
لايرانا أحد
لا يشعر بنا ..

حتى نندلق صدفة
ثم يلعننا ..

,

Read Full Post »

رمانة ..

برجي الجدي
وانا في الثلاثين ,
قروية الأنوثة ..
اِمرَأَة كحبة رمان إذا قبلني حبيبي ..

,

Read Full Post »

جارتي

كل ما سمعت بكاء جارتي
تبللت الأحلام على وسادتي
و على خدي ينقش ماء الظلام
بلا شفقة , بقوة اليأس,
طريق لشهوة النار ..

كلما شهقت المذبوحة ..
ينهار في هذا الصدر المهزوم ,
قلبي الضعيف ..

Read Full Post »

مراقبة ..

كل ماحدث في حياتي الماضية ..
لم أفهمه بعد ..
لم يكن جاهزاً لخدشها عمري الليِّن ..
ولا صدري كان يتسع لعطش فجائعها الحاد ..

أعتبرت انها مجرد اشياء تحرك يومي الراكد
لكنني لست فيها ولا منها ابداً ..
ثم .. تعاملت مع الأمر و كأنه لا يخصني
أنا مجرد نافذه تراقب حياة امرأة أخرى !

Read Full Post »

Older Posts »